Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

TageMagazine  . مجلة  تاج

TageMagazine . مجلة تاج

Un espace pour l'Histoire et l'environnement.Crée le 01 novembre 2009. مساحة للتاريخ و البيئة تأسست في 01 نوفمبر 2009


من تاريخ منطقة سور الغزلان-الجزء ال6

Publié par Kateb sur 27 Février 2011, 16:14pm

Catégories : #Histoire تاريخ

 

 

 

من تاريخ منطقة سور الغزلان

الجزء السادس


ترجمة كاتب مدونة تاج

 

الاحتلال الفرنسي   : 

من 1830الى 1843 لم يكن للغزاة أي اتصال مع السكان الأهالي في جبل ديرة وسهل واد الهم . 

 

عام 1842:ظهرت العساكر الفرنسية لأول مرة في جبل ديرة في شهر أكتوبر 1842.تلقى رتل الحملة تحت قيادة الجنرال "شانغارنيي" طاعة عشائر الجبل وألحقت هذه بقيادة المدية.


عام 1843: كان خليفة الأمير على جنوب شرق المدية هو بن عودة المختاري، وقد سعى هذا،منذ الأشهر الأولى من السنة، لإثارة الأهالي باستغلال بارع للعداوة الراسخة بين العذاورة و أولاد علان.

انتقل دوق "أومال" الذي كان يحكم المدية إلى المنطقة على رأس طابور صغير ووضع حدا للاضطرابات.

بعد هذه الحملة الصغيرة انطلق دوق أومال من المدية وحقق نصرا كبيرا بالاستيلاء على زمالة عبد القادر.

في شهر أوت من نفس السنة، بعد أن خرجت عدة عشائر من ناحية ديرة عن الطاعة، جهز الجنرال "ماري مونج" الذي خلف دوق أومال حملة ضد تلك العشائر.

في يوم 27 سبتمبر انضم طابور الجنرال ماري مونج في ناحية وادي جنان بالجيش القادم من سطيف مع الجنرال "سيلاق".

بعد أن هوجموا في عقر دارهم لم يبق لسكان جبل ديرة إلا الخضوع والاستسلام.عندئذ اتجه الجنرال سيلاق إلى بوسعادة متبعا مجرى واد جنان، عابرا بذلك إقليم دائرة أومال.


 عام 1844 :لم يحدث شيء يخل بالسلم في جنوب جبل ديرة.


عام 1845:في شهر ماي من العام الموالي ظهر شخص يدعى بوشارب و حرض سكان جبل ديرة على الثورة وشرع في نهب من كان في خدمتنا من الأهالي.

انطلق الجنرال ماري من المدية و استرجع من بوشارب الغنائم التي استولى عليها و التقى بالجنرال "داربوفيل" القادم من سطيف.اتجه هذان الجنرالان بعد ذلك نحو الشمال إلى(سهل) حمزة ،ضد بن سالم و خاضا ضده معركة صغيرة ناجحة.

في نهاية نفس السنة ظهر محرض آخر في جبل ديرة سمى نفسه محمد بن عبد الله بومعزة، مثل الثائر الشهير في منطقة الشلف.

قدم الجنرالان ماري و داربوفيل من المدية و من سطيف و انقضا على هذا الشريف المزعوم.

بقي الجنرال ماري بعض الوقت في سور الغزلان للملاحظة، ثم في 11نوفمبر، التحم بجيشه مع الجنرال داربوفيل.

كان الشريف قد اتجه نحو الشمال نحو سهل "عريب"، و تعقبه الجنرالان و هزماه في أيت العزيز.

في هذا الظرف قرر الماريشال بيجو بناء مركز وسيط بين سلسلة جبال  البيبان و مدينة الجزائر.(....).                                                                                                  

                                                      يتبع

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents